شاهد حقيقة جريدة الوطن وعلاقة حذفها منارة مسجد الاعظم بجنازةبوتفليقة [تفاصيل لن تصدقها]


في خرجة غير متوقعة و ليست غريبة من جريدة الوطن الناطقة بالفرنسية تصدر موكب جنازة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة واجهة صفحتها الاولى ولكن الملاحظ في الصورة جيدا يلاحظ شيء غريب في الصورة و هو غياب منارة مسجد الاعظم حيث تعمدت هذه الجريدة الناطقة بالفرنسية حذف منارة مسجد الاعظم من الصورة بشكل غريب ويطرح عدة تساؤولات عن سبب ذلك خاصة ان مسجد الاعظم يعتبر من ابرز المشاريع المنجزة التي تحسب على الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة وهذا لمكانة وعظمة هذا المشروع ليس من الناحية الاقتصادية و السياحية وفقط بل لعظمة بعده الديني والتاريخي حيث يعتبر مسجد الاعظم ضربة قاضية لكل اعداء الاسلام والعربية في الجزائر فموقع المسجد يحمل رمزية تاريخية ودينية معروفة، بسبب الحملة الصليبية والاستعمارية التي استهدفت الجزائر من قبل فرنسا والتي قادها الاباء البيض بزعامة زعيم المبشرين “شارل لافيجري » حيث اسس كنيسة باسمه لتكون منارة للتبشير والتنصير في شمال افريقيا وتصبح تلك المنطقة تعرف باسم لافيجري الذي قال يومها اين انت يا محمد !؟ ولكن بعد الاستقلال قررت السلطات الجزائرية تغير اسمها الى المحمدية نصرة للرسول محمد صلى الله عليه و سلم وردا على لافيجري وعلى اعداء الاسلام والعربية في الجزائر .بل ليقرر الرئيس الجزائري بوتفليقة هدم تلك الكنيسة وبناء فيها اعظم مسجد في شمال افريقيا وليكون منارة اسلامية خالدة و شاهقة على ساحل البحر الابيض المتوسط وردا على فرنسا الاستعمارية واحفادها الذين لم يصدقوا ابدا ان تتحول لافيجري الى المحمدية و تتحول كنسية لافيجري من منارة للتبشير والتنصير الى منارة اسلامية تسمى مسجد الجزائر الاعظم والذي يعتبر من اعظم مشاريع بوتفليقة التي اغضبت فرنسا واحفاد لافيجري في الجزائر
وعليه كما قلنا في البداية ليس غريب ما فعلته جريدة الوطن الناطقة بالفرنسية ففعلها الاخير يعبر على توجهها الذي ألفناه منذ مدة وهذه ليست المرة الاولى .
فعار عليكم يا ابناء لافيجري !


“جامع بوتفليقة” هكذا لساننا يصدح بها .. جامعك الذي أردته منارة شامخة في محمدية جزائرنا .. محمدية محمد صلى الله عليه وسلم رغم أنف لافيجري وفرنسا ومن والاها


Like it? Share with your friends!