هل تم تســميم الرئيس تبون من قبل وزير الخارجية الفرنسي لودريان وما هو الخطأ الذي ارتكبه بروتكول الرئيس الجززائري


وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان

الجزائر المحروسة
لعل الكثير شاهد الإهتمام بصحة الرئيس الجزائري تبون منذ اصابته بفيروس كورونا
ومنذ ذلك الاعلان رواد التواصل الاجتماعي يطرحون عدة تساؤلات اهم أين الرئيس و لماذا لم يظهر فيديو للرئيس وهو في الحجر الصحي ولماذا اكتفت الرئاسة بنشر بيانات وتغردات رسائل تتحدث عن صحة الرئيس وكان الشعب يرد ان يقول نريد ان نرى الرئيس حتى نطمئن لانهم تذكروا رسائل الاطمئنان التي كان تصدرها الرئاسة من قبل في فترة الرئيس بوتفليقة ،
وبسبب تأخر عودة الرئيس تبون الى أرض الوطن راح البعض يتهم حتى بروتكول الرئيس بانه لم يقم بحماية الرئيس من فيروس كورونا خاصة بعد ظهور الرئيس تبون في عدة مرات وهو بدون كمامة وهو يكرم ويهنئ بل و يقبل بعض المتفوقين خلال إشرافه على أشغال الندوة الوطنية للمؤسسات الناشئة بقصر المؤتمرات بالجزائر العاصمة في وقت كان يترأس مجلس الوزراء عن بعد كإجراء وقائي من فيروس كورونا وقالوا كان من واجب بروتكول الرئيس ان يتدخل هنا وينبه الرئيس بوضع الكمامة واحترام اجراءات الوقائية حتى وان لم ينتبه الرئيس فالرئيس قد لا ينتبه ولكن لابد ان يكون دائما منتبه وفطن لان هنا يكمل عمله لانه هو المسؤول الرئيسي عن سلامة وحماية الرئيس ويتدخل في اي لحظة مهم كان السبب عندما يرى ان هناك شيء يهدد سلامة وصحة الرئيس .ولم يقف الامر عند انتقاد بروتكول الرئيس تبون وفقط بل راح البعض يبحث عن آخر ظهور للرئيس تبون وهناك من قال ان الرئيس تبون لم يترأس أي اجتماع منذ شهر
آخر اجتماع و ظهور تلفزيوني له كان في 15 أكتوبر وهو أثناء زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان .
وهنا تسأل الكثير هل يكون وزير الخارجية الفرنسي لودريان هو من حمل مع فيروس كورونا وتلقاه الرئيس تبون اثناء لقائه به ؟ خاصة انه بعد هذه الزيارة لم يظهر الرئيس تبون على التلفزيون ابدا بل تم تأجيل إجتماع مجلس الوزراء، الذي كان من المزمع انعقاده يوم 18 اكتوبر اي بعد 3 ايام من زيارة الوزير الخارجية الفرنسي للجزائر وكان سبب التأجيل حسب بيان الرئاسة لعدة اسباب وأهمها أسباب تقنية.
ومنذ ذلك الوقت لم يظهر الرئيس تبون الى ان جاء بيان 24 اكتوبر الذي جاء اعلن فيه عن مرض الرئيس ؟
فهل يكون حقا الرئيس تبون قد تلقى المرض من الزيارة الفرنسية التي كانت بقيادة الوزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريون ؟
قد لا نملك الاجابة ولكن هذا التساؤل الذي جاء منا فقط بعد تتبعنا للاحداث ولا نظن ان الجهات المعنية قد عفلت على هذه الملاحظة والله اعلم


Like it? Share with your friends!